نساء المالديف والقاضي ابن بطوطة

عندما تقرأ أشياء مثل ذكريات القاضي الطنجي ابن بطوطة في رحلته إلى المالديف (محل ذيب) بينما كانت تحت حكم السلطانة خديجة بنت السلطان صلاح الدين صالح البنغالي 

  

تعجب من تسامح المسلمين قديماً ، ولابد أن تتساءل كيف أصبحنا سطحيين ومنغلقين ونحكم على الناس ونكفرهم لأتفه الأسباب


  


لو أحد مشايخنا الكرام كان محل القاضي ابن بطوطة ، ورأى ما رأى ، يا ترى ماذا كان سيفعل؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s