حادثة تهجم اللاجئين على المحتفلين الألمان برأس السنة

لا أعلم إن كنتم سمعتم بما فعل اللاجئون في ألمانيا بليلة رأس السنة ، حيث تحرش ألف رجل (ملامح عربية وشمال أفريقية) بنساء وأغتصبوا بعضهن وسرقوا هواتف نقالة ونقود من المحتفلين

  


وهكذا لدينا دولة أوروبية عطفت على من تضرر من ربيعنا الأجرب ، فمدت لهم يد العون ، وبالمقابل قاموا بنهشها 

  


بالحقيقة أنه لا يوجد أسوأ منا أخلاقاً على وجه الأرض ، ونحن لا نكون محترمين إلا بوجود العصا ، لاحظ كيف تبطئ السيارات السرعة بالقرب من كاميرات السرعة ، وكيف يقودون بتهذيب عندما يراقبهم شرطي ، ثم لاحظهم عندما لا يكون هناك عصا

  


فلا يوجد أخلاق ولا إنسانية ولا إعتبار لآيات (الذين يمشون على الأرض هوناً) و(إفسحوا يفسح الله لكم) و(ولا تمشِ في الأرض مرحاً) وغيرها ، أو أحاديث (من سلم الناس من لسانه ويده) و(من شاقّ شقّ الله عليه) و(المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا ، فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته ، فإن فنيت حسناته من قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ، ثم طرح في النار) 

  


بالحقيقة أن الإسلام برئ منا ، والعروبة بريئة منا 


ولا ينفع معنا سوى العصا



http://www.theatlantic.com/international/archive/2016/01/germany-refugees-sexual-assaults/422697/

Advertisements

فكرة واحدة على ”حادثة تهجم اللاجئين على المحتفلين الألمان برأس السنة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s