رفع معدل الفائدة القنبلة الموقوتة


في إنهيار الـ2008الإقتصادي قام الرئيس بوش بطباعة كميات هائلة من الدولارات لدعم الشركات والبنوك المفلسة ، وذلك كان حلاً مؤقتاً ، لكنه ضرورياً لكي يجتاز الحزب الجمهوري الأزمة ويلقي بها على كاهل الحزب الديمقراطي لاحقاً


عندما إستلم الرئيس أوباما الزمام صنع شيئاً آخر ، وهو تخفيض معدل الفائدة على القروض حتى الصفر ، وبذلك أعطى الإقتصاد دفعة قوية ، مع ذلك هي مؤقتة ، بل قنبلة مؤقتة تنتظر رفع الفائدة .

  

فارتفعت ربع نقطة في ديسمبر الماضي ، وإمتصت الأسواق الصدمة ، لكن التحذيرات من البنك الدولي للبنك الفدرالي الأمريكي تواصلت بشأن الإرتفاع القادم لمعدل الفائدة ، الذي تأجل حتى يونيو من هذا العام ، وقد يتأجل أكثر ، لكن ليس للأبد


رفع معدل الفائدة سيؤدي إلى إنهيار في سوق الأسهم والعقار ، لكنه سيكون محدوداً ، وسيتبعه تذبذب ، رفع معدل الفائدة الثاني سيكون مدوياً لكن أيضاً سيكون محدوداً ، وسيتبعه صعود وهبوط ، لكن رفع معدل الفائدة الثالث سيكون ساحقاً وثقيلاً ، وأي صعود بعده سيكون متواضع ، وسيعقبه هبوط أقوى ، ثم الركود الطويل


  

http://www.noonpost.net/الاقتصاد/آثار-رفع-سعر-الفائدة-الأمريكية-على-الاقتصاد-العالمي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s