سحاباً ثقالاً


جاء في سورة (الأعراف) : “وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا أَقَلَّتْ (سَحَابًا ثِقَالًا) سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ ۚ كَذَٰلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ”


تشير الآية إلى معلومة غريبة : أن السحاب له وزن ، ووزنه ثقيل ، فكيف يكون هذا وهو يطير في الهواء ، وتدفعه الرياح من مكان إلى آخر؟

  


يخبرنا العلماء أن السحاب بالفعل له وزن ، ويزن جرام لكل متر مكعب ، ويتفاوت وزنه حسب كمية الماء التي يحمله ، والتي قد تصل إلى خمسة جرامات للمتر المكعب


فإذا أخذنا السحب العادية البيضاء الشفافة الأطراف والتي تزن جرام للمتر المكعب ، فستزن سحابة طولها كيلومتر ، أربعة ملايين كيلوجرام ، أو أربعة آلاف طن ، وهو ما يعادل وزن أربعة حيتان ، أو عشرة آلاف سيارة .


فلماذا لا تقع السحب على رؤوسنا إن كانت بهذا الثقل ؟


 

السحب عبارة عن بخار ماء أخف من الهواء الجاف ، فيصعد إلى السماء ، ويحجزه الهواء الجاف هناك مثل جدار ، (لاحظ تعبير الآية حيث (الرياح) (أقلّت) (سحاباً) ، وهكذا في مستوى معين يتحول بخار الماء إلى بللورات ثلجية ، وهي أثقل من البخار ، فينهار جدار الهواء الجاف ، فتبدأ تتساقط البللورات ، فتذوب في طريقها إلى الأرض ، فتتحول إلى قطرات مطر .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s