المس وعلم النفس

العلم يرفض فكرة المس الشيطاني ، ويتبع نظرية سيجموند فرويد (دراسته لكريستوف هاتزمان) : أن المس هو تجسد الشعور بالذنب تجاه الوالد المتوفى ، والذي يتحول إلى فصام أو سكتسفرينيا أو شيزوفرينيا أو مرض تعدد الشخصيات ، وهو الذي يسبب الحديث بأصوات ولغات مختلفة والتصرفات الغريبة للمصاب بالمس

  

 

والفصام يعالج بالصدمات الكهربائية ، والأدوية المضادة الذهان ، وبالجراحة (مثل فيلم إكسورست)


ويتم التعايش مع المرض في أفضل الحالات (مثل فيلم جون ناش : عقول جميلة) والأغلب أن المريض يصاب بالجنون التام ، وهكذا لا شفاء من هذا المرض

  


وهكذا بالفعل فالمس والفصام يتشابهان من حيث التحدث بأصوات ومواضيع مختلفة ، والإتيان بأفعال شاذة ، لكن هل المس هو الفصام؟


أولاً : أن المس يأتي فجأة ، بينما الفصام وراثي ، وله عوامل إجتماعية تتسبب بحدوثه ، ويكون متوقعاً منذ فترة مبكرة في حياة المصاب



ثانياً : المس يتم علاجه بواسطة الرُقى ، ويتم الشفاء منه تماماً ، بينما الفصام غير قابل للعلاج 


ثالثاً : يقول الممسوس أنه شيطان ويقدم تفاصيل ويساوم على الخروج ، بينما في الفصام هو يجسد شخصيات بشرية مختلفة وليس شياطيناً 




http://www.courage.org.uk/articles/article.asp?id=134


http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=108502#gsc.tab=0


http://www.uq.edu.au/crossroads/Archives/Vol%203/Issue%201%202008/Vol3Iss108%20-%2015.Bell%20(p.92-97).pdf


https://books.google.com.kw/books?id=afTLmV659mEC&pg=RA1-PA33&lpg=RA1-PA33&dq=freud+demonic+possession&source=bl&ots=xu5gCIJ0vP&sig=RNx6g8svH3Bpf-Mt6k8GXRlUe6Q&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwjmn8y4pOLLAhXJPxQKHQBMDzs4ChDoAQgeMAA#v=onepage&q=freud%20demonic%20possession&f=false

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s