عصر الإتصالات علامة من علامات الساعة الصغرى

روى الترمذي والحاكم حديث صححه الألباني : “والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى : (تكلم السباع الإنس) ، وحتى (يكلم الرجل عذبة سوطه) و(شراك نعله) ، و(يخبره فخذه بما يحدث أهله بعده)” 

فلننظر إلى تلك الأشياء الأربعة التي ستكون نذير لإقتراب الساعة:


أولاً : (تكلم السباع الإنس) : هناك غوريلا تدعى (كوكو) وهي جزء من تجربة لتطوير لغة للتفاهم مع الحيوان 





حالياً هي تفهم ألفي كلمة إنجليزية ، وتتواصل بألف إشارة ، وفي العام الماضي سألوها عن الهدية التي تفضلها بمناسبة عيد ميلادها ، فطلبت قطة




https://youtu.be/SNuZ4OE6vCk


ويقال أن هناك تجارب أخرى غير معلنة ، وطبقت على حيوانات أخرى ، لكي تحل محل الجنود في الحروب ، أو تقوم بتصفية الخصوم






ثانياً : (يكلم الرجل عذبة سوطه) ، وعذبة السوط هي نهاية سوط الخيل ، تأمل الصورة ، وإنتبه إلى تشابه (عذبة السوط) مع الأشرطة الحاملة للهواتف النقالة ، وعلينا أن نفهم محاولة الرسول ﷺ توصيل الصورة إلى الناس قبل ألف وخمسمائة عام ، وتشبيهها بأشياء يعرفونها ويستعملونها ويرونها بشكل يومي 



ثالثاً : (شراك نعله) وهي ملحقة بما يتكلم به الناس ، و(شراك النعال) هو الحبل الرفيع الذي يثبت النعال على ظهر القدم ، وواضح تشابهه مع سماعات الهواتف النقالة .


 من جديد ؛ حاول أن تصف للناس في القرن الأول الهجري صورة شخص يتحدث إلى سماعة هاتف نقال ، لن تجد أدق من وصف الرسول ﷺ وتشبيهه للسماعة بالحبل الذي يعقده الناس على أقدامهم ليثبتوا به نعلهم




رابعاً : (يخبره فخذه بما يحدث أهله بعده) ، وهذه ما يطلق عليها

RFID Microchip 


وهي شريحة تزرع في الجسم -تعتزم الولايات المتحدة تطبيقها في الـ٢٠١٧وهذه الشريحة تحدد موقعك ، تقيس ضغط الدم والسكر ودقات القلب ودوران الدورة الدموية والحرارة وما إلى ذلك ، وترسله إلى جهاز حكومي يحلل المعلومات ويخزنها ، وممكن أن يرسل إليك الإسعاف إن كان هناك حاجة ، بلا أن تتعنى إجراء مكالمة هاتفية أو الذهاب لعمل فحص طبي .


وكذلك بها بيانتك الشخصية ، فإذا إحتجت للسفر لا داعي لتحمل جواز سفر ، فقط تركب الطيارة وستعلم الحكومة أين أنت في كل خطوة تخطيها قدماك .

 

وبها بيانتك المصرفية ، فلا داعي لحمل بطاقة بنك أو هوية ، فقط إلمس جهاز السحب الآلي وسيعطيك المال . وكذلك يمكنك إجراء مكالمة هاتفية منها ، ويمكنك سماع الموسيقى عبرها ، ومعرفة آخر الأخبار



ويمكن شبكها على كاميرة مراقبة على بعد آلاف الكيلومترات ، وستعرض لك ما يحدث في أي تلفاز . لاحظ وصف الرسول ﷺ (يخبره فخذه بما يحدث أهله بعده) 


http://alwatan.kuwait.tt/mobile/marticledetails.aspx?id=476379&utm_source=websiteadmin&utm_medium=twitter&utm_term=&utm_content=&utm_campaign=articlesocialposts




وهناك أشكال عديدة للشريحة ، ويمكن زرعها في أي مكان . ويقال أنهم بدأوا بزرعها في المواليد ، كتجربة للنظام قبل تطبيقه على الشعوب 



وختاماً ، لاحظ أن الحديث يركز على التواصل ، فالناس فيه تكلم الحيوانات ، ويتكلمون إلى أشياء غريبة تشبه الأسلاك والأشرطة


تمشَّ في سوق ولاحظ الناس ، ستجد منهم من يخاطب سلك (هيدست) ، أو قطعة بلوتوث ، أو يمسك عصا ويحادثها بينما يصور نفسه سيلفي ويرسلها عبر السناب



حاول أن تصف هذا المنظر لأشخاص عاشوا قبل عشرين سنة ، لا قبل ألف وأربعمائة عام ، وإنما قبل عشرين سنة ، تخيل أن تفعل ذلك


وإقرأ الحديث من جديد


والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى : (تكلم السباع الإنس) ، وحتى (يكلم الرجل عذبة سوطه) و(شراك نعله) ويخبره فخذه بما يحدث أهله بعده)


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s