صنفان من أهل النار

روى مسلم : ((صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة))

عد العلماء هاتين الظاهرتين من علامات الساعة الصغرى


الصنف الأول : ((رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس)) 



وقد روى مسلم كذلك : ((يوشك إن طالت بك مدة، أوشكت أن ترى قوماً يغدون في سخط الله، ويروحون في لعنة الله، في أيديهم مثلُ أذناب البقر))


وهكذا هؤلاء رجال ، يحملون شيئاً يشبه ذيل البقرة ، في الحديث الأول يضربون به الناس ، أما الثاني فلم يحدد ما يفعلون به ، لكنه علامة عليهم 




الصنف الثاني : ((نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة))


هؤلاء نساء ، كاسيات بمعنى مكتسيات بالثياب ، لكنهن عاريات مع ذلك ، بمعنى أن تلك الثياب ملتصقة بأجسادهن ، فيخيل للرائي أنه يراهن عاريات 



ثم ((على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة)) : يقول ابن باز : “يجمعن على رؤسهن أشياء تضخمها وتكبرها”


وهذه الظاهرة متفشية في مجتمعاتنا حالياً




Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s