مفترق الطرق

كما ترون كنت أتكلم عن صعود الذهب منذ بداية العام ، وأن سعره كان ممتاز منذ الـ10



الآن هو يصارع الـ13.6 لكي يواجه الـ14 


الـ14 سنسميها مفترق الطرق ، إما إلى أسفل ، وإما إلى أعلى


سأشرح لاحقاً الموضوع  


لأنه ليس موضوعنا الآن
موضوعنا كالآتي ؛ إذا أردت أن تعرف إن كانت الأمور طيبة أو سيئة ، تابع الذهب


لأنه لو كانت الأوضاع مستقرة فيستثمر الأثرياء أموالهم في الأسهم والعقارات 


أما إن كانت الأوضاع مضطربة فسيخبئونها بالذهب 


وكما ترى على الشارت هم بدأوا بشراء الذهب منذ الـ2003




وهذا طبيعي لأن أزمة الـ2008 ستأتي بعد خمسة أعوام ، وهم يعرفون أنها ستأتي بهذا الوقت ، لأنها مفتعلة


لكن الطبيعي هو أنهم يتخلصون منه ، ويعودون لشراء الأسهم والعقارات بعد الأزمة بعام أو عامين ، فقد عدّت الأزمة ، ولم يعد هناك خطر ، والأسهم والعقارات أصبح سعرها مناسب ، والذهب لم يعد ملاذ ، والأزمة عدّت


لكن كما ترون على الشارت ، ظلوا يخبئون أموالهم في الذهب ، حتى الـ2011 والـ2012 حيث القمتين ، وهنا عدّت الأزمة ، وباعوا الذهب ، ودخلوا على الأسهم والعقارات


فلماذا فعلوا ذلك ، وماذا حدث في الـ2011-2012؟
أنا أخبركم ماذا حدث في هذين العامين ؛ الربيع العربي الأسود


هي العاصفة التي كانوا ينتظرون عبورها ، لكي يسيّلوا أطنان الذهب التي اشتروها


لكن هل يعقل أنهم كانوا يعرفون أن خراب هذا الربيع سيحل في هذا العام بالتحديد؟




هناك وثيقة من (ويكيليكس) نشرتها صحيفة (التليغراف) ، الوثيقة صادرة عن السفارة الأمريكية في القاهرة ، وهي تتحدث عن دعم أمريكي لقادة الثورة ، من خلال الدعاية لهم على (الفيس بوك) ، وحجب بياناتهم عن الحكومة


فكر معي : أنت تضغط على خيار متابعة شخص ، فتظهر لك عدة حسابات مشابهة للحساب الذي تابعته ، قد تكون مشابهة وقد لا تكون ، ثم ترى أن الحساب لديه مئات آلاف المتابعين ، فتشعر أنه لابد أن يكون حساب مميز ويقول أشياء مهمة ، (راجع نظرية سلوك القطيع) ، فتتابعه تلقائياً ، ويصبح على رأس هذا الشخص هالة ولكلامه مصداقية ، فتقتنع بكلامه مهما قال 


وهذا ما يفعلونه ، مع الذين يؤيدونهم 


تأمل الحسابات المكتظة بالمتابعين ، حلل ماذا يعرض الحساب ، وفي صالح من


ثم فكر : هؤلاء الذين يؤيدونهم ، فماذا ممكن أن يفعلون مع الذين لا يؤيدونهم؟ 
وهكذا أصبحوا يحركون الناس ، ويتحكمون بأفكارهم ، وهم على مكاتبهم في أمريكا 


http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/africaandindianocean/egypt/8289686/Egypt-protests-Americas-secret-backing-for-rebel-leaders-behind-uprising.html


http://pbble.com/Telegraph-EgyptProtests-America’sSecretBackingForRebelLeadersBehindUprising.pdf


http://www.theatlantic.com/technology/archive/2011/09/so-was-facebook-responsible-for-the-arab-spring-after-all/244314/


https://www.theguardian.com/world/2011/feb/25/twitter-facebook-uprisings-arab-libya




من أهم أسباب الربيع العربي هو الفقر واتساع الهوة بين الطبقات والبطالة ، والباقي هو شعارات دعائية


لكن كيف كان الوضع قبل الربيع العربي في عام 2011 ، وماذا حدث في هذا العام؟


نعود للحديث عن التضخم ، هو بدأ بالـ2003 ، فسبّب ارتفاع أسعار السلع تدريجياً ، وعدم مواكبة النقد المحلّي للإرتفاع ، حتى بلغ ذروته الأولى في الـ2008 ، ثم ذروته الثانية في الـ2011 ، وفي هذه الثلاثة أعوام عانى الناس الأمرّين في البلاد المستهلكة غير المنتجة.


وبذلك تلقت البلاد العربية ضربتين متتاليتين ، و(ضربتين في الراس توجع) كما يقولون في مصر ، فأدّت الضربتين مفعولهما وتفشى الربيع عند العرب 


لكن هذا لم يصب دول الخليج العربي ، لأنها منتجة لأهم السلع التي إرتبطت بالتضخم ، وهي النفط


وبدلاً من أن تعاني مثل أخواتها ، حدث العكس ، حيث أزهرت وبنت أبراج ومشاريع عملاقة ، وأسست بنى تحتية ، ومدن إقتصادية ، والأهم من ذلك كله : أنها ضاعفت مرتبات مواطنيها ، في مواجهة غلاء السلع وارتفاع الإيجارات ، وكل شيء


حتى الآن الأمور طيبة ، ولا يبدو أن هناك مؤامرة تحاك ضدها ، مثلما حيكت ضد أخواتها 


لكن هل هذه هي الحقيقة؟


الحقيقة : أن دول الخليج ضاعفت الرواتب في الـ2011 عندما كان سعر النفط 125$ ، والآن هي في مأزق حيث فقد سعر النفط ثلثيه ، وأصبحت الرواتب تلتهم ثلثي ميزانية الدول الخليجية


وهناك توجّه لرفع أسعار الوقود والكهرباء والماء وعموم الخدمات الحكومية لمواجهة هذه المعضلة ، لكن بالحقيقة أن هذا لم ولن يكون الحل ، والحل هو بتخفيض الرواتب والدعوم والمكافآت 


وهذا إن حدث فلن يمر مرور الكرام ولا اللئام 


وهذه هي المؤامرة الجديدة التي تنتظر دول الخليج



لا أدري إن رأيتم فيلم (توم هانكس) 

A Hologram for the king

(عرض مجسّم للملك)


حيث يذهب (هانكس) للسعودية كمدير أمريكي تسبب بفشل الشركة التي يعمل فيها ، فيذهب ليقدم عرض سينمائي للملك شخصياً


في الفيلم يتعرف (هانكس) على شاب سعودي (يوسف) الذي يقوم بتوصيله إلى مقر عمله في منتصف الصحراء


يقدم الفيلم يوسف لنا كشاب مرح ، بسيط ، عفوي ، متحرر ، يسمع الأغاني الغربية ويحب إمرأة متزوجة ويشرب الخمر ، ويُدخل (هانكس) إلى مكة متخفياً في ثوب سعودي


لكن عندما يرافق (هانكس) فيقابل سعوديين من علية القوم ، يحتقرونه ويطردونه ، بينما يرحبون بـ(هانكس)



عموماً ، ما يهمنا هو أنه يدعو (هانكس) لرحلة في البر ، فيريه أسلحة ، فيخاف (هانكس) من الوقوع في مشاكل ، لكن (يوسف) يطمئنه بأنها تعود لأجدادهم ، وأنها لصيد ذئب يهاجم خرافهم


وفي رحلة الصيد ، يحضر الذئب بينما يكون يوسف مع رفاقه يصلون ، فيصوب (هانكس) البندقية على الذئب ، ليحميهم ، فيلوذ الذئب بالهرب  




 في لحظة هدوء ، يكيل يوسف الأسئلة لـ(هانكس) عن الحرب ، فيسأله : لماذا كل هذه الأسئلة؟

فيسأله يوسف : هل تقاتل لأجلنا؟

فيقول (هانكس) متعجباً : نقاتل لكم ! كيف؟ لا أحد سيغزو السعودية.

فيقول يوسف : لا أعلم ، إنه مجرد فضول بشأن البعض.

فيجيب (هانكس) : ربما ، لدينا الكثير من الناس يريدون أن يحاربوا لكي يدعموا من يريد الحرية ، والأمريكيون يحبون القضايا الإنسانية.

فيسأله يوسف : إذا بدأت أنا بثورة ديمقراطية هنا ، هل ستدعمني؟

فيجيب (هانكس) : بالطبع.



في جزء آخر من الفيلم ، يتعرف (هانكس) على طبيبة سعودية تقوم بعلاجه فينشأ بينهما حب ، فيكتب لها رسالة ليشكرها على علاجه ، وأنه يشعر بطاقة متزايدة ، وأن بإمكانه نقل هذه الطاقة إلى الآخرين بنجاح.


في هذه اللحظة يظهر يوسف وهو يتحدث إلى شخص يبدو مهماً ومهتماً بما يقول يوسف.


هو يتحدث عن أفكاره التي صارح بها (هانكس) أثناء الصيد ، وينقلها إلى الآخرين بنجاح.


في الأدب التراجيدي يفوز البطل بالإنثى الجائزة بعد ذبح الوحش ، وهكذا ينال (هانكس) الطبيبة السعودية في النهاية ، هذه الطبيبة المطلقة والمكبلة بالقيود والمهملة والحزينة ، فيزيل الأمريكي عنها كل ذلك ويقدّرها حق قدرها.



الفيلم واضح أنه يقدم رسالة مبطنة ، فهو ليس بمستوى (توم هانكس) ، وتقييمه متوسط ، وهو ممل لمن لا يقرأ خلف السطور 


الفيلم عنوانه (عرض مجسّم للملك)

A hologram to the king

هو بالحقيقة تحذير ثلاثي الأبعاد للملك ، لما قد يحدث ، وأنهم سيدعمونه لو حدث.


عندما يريد شخص ما أن يثور ضد حكومته التي تعتمد على الدين كركيزة للوطنية ، وتضع (لا إله إلا الله محمد رسول الله) كشعارها وعلى علمها ، ماذا يفعل الثائر؟ 


وأين يبدأ ثورته؟


http://www.huffpostarabi.com/2016/08/05/story_n_11352248.html?ncid=tweetlnkarhpmg00000001


http://www.sasapost.com/atheists-in-saudi-arabia-2/

في 

عودة للشارت ومفترق الطرق




تخبرنا سورة يونس : ((هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب)


وتخبرنا سورة الإسراء : (وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا)


وهكذا تحيط بنا ظواهر طبيعية تسير بنحو ثابت ، وأعطانا الله أدوات لنستدل بها عليها ، ونحسبها ، ونتنبأ حركتها المستقبلية ، من خلال مسارها الثابت.


مثلاً ، نحن نعرف حالة الطقس في الغد من دورات المواسم الثابتة ، ونعرف المد والجزر الذي سيحدث بعد أشهر ، ونعرف أن الصبي سيصبح رجل بعمر معيّن ، ونعرف أن المرض ينتشر بهذه الفترة ، ويزول بعد أعراض معيّنة ، وما شابه.





وهكذا الله أعطانا الأدوات ، بحيث نلاحظ شيء ما ، ونضع علماً خاصاً به ، يتنبأ بحدوثه.


وهذا ليس علم غيبي ، هو مثل تنبؤات الطقس ، يعتمد على الملاحظة ، وعلى المسار الثابت للظواهر ، ومسارها هذا جزء من سنن وقوانين الله التي استودعها هذا الكون عندما خلقه.


ومن هذه الأدوات : الرسم البياني (الشارت)


الرسم البياني عبارة عن نقاط إلتقاء بين عددين .


فمثلاً ، في شارت الذهب ، العدد السفلي هو الزمن ، العدد الجانبي هو سعر الإغلاق ، نقطة الإلتقاء بينهما تعطينا خط متعرج 


هذا الخط المتعرج يجري حسب صعود وهبوط الذهب


وهو عندما يفعل هذا هو يتحرك بنمط معين ، فيمكننا التنبؤ بحركته المستقبلية.




من أدوات التنبأ على الشارت هي (الترند)


(الترند) هو خط مستقيم يمر على أطراف الرسم البياني ، وهو يحد الرسم ويحجزه ، ويحد الأسعار على أرض الواقع ويتحكم بها.


وكلما لامس الـ(ترند) الرسم البياني أكثر كلما كان أقوى ، لكن يجب أن يلامسه مرتين لكي يكون (ترند) 


فلنطبق هذا على شارت الذهب ، لنرى إلى أين هو ذاهب.





لدينا ترند علوي سنسمية (ترند الأمان)


ولدينا ترند سفلي سنسميه (ترند الخطر)


ونحن في مفترق الطرق ، إما أن ينتصر (ترند الأمان) ويزول الخطر ، وإما أن ينتصر (ترند الخطر) وهذا إن حدث فعلينا توقع الأسوأ


عموماً ، هذا ليس قريب ، أعتقد أن (ترند الأمان) أثبت قوته مؤقتاً ، وانخفض سعر الذهب


الآن سيعود الذهب إلى خانة الـ13 – 12.5 – 12


ثم سيحاول الذهب إختراق (ترند الأمان) 


حتى يصلون الترندين (الأمان) و(الخطر) إلى نقطة الإلتقاء


آنذاك سيتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر




الخيط الأبيض : إذا انخفض الذهب وانتصر الترند الهابط من أعلى : لن يحدث شيء بإذن الله


الخيط الأسود : إذا ارتفع الذهب واخترق الـ١٤ وانتصر الترند الصاعد : هناك ربيع جديد على الأبواب ، والله وحده أعلم أين سيضرب هذه المرة


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s