خيار العراق وأشرار الشام

روى أحمد في مسنده حديث لقيط بن المشاء عن أبي أمامة : “لا تقوم الساعة حتى يتحول خيار أهل العراق إلى الشام ويتحول شرار أهل الشام إلى العراق ” ، “عليكم بالشام”

الحديث عند البعض موقوف ، ومرفوع ، وضعفه الألباني في (السلسلة الضعيفة) فقال فيه: “إسناده ضعيف على وقفه ، رجاله ثقات؛ غير (لقيط بن المشاء) : لم يوثقه غير ابن حبان” الذي قال عنه بـ”(يخطئ ويخالف) لكنه من (الثقات)”


لكن الألباني صحح الزيادة (عليكم بالشام) عن طريق ابن عمر


وهكذا ، ركّزوا ، الحديث به خلل تقني بسبب (ابن المشاء) تسبب بأن ضعفه الألباني ، وصحح جزء من الحديث


الحديث كمتن ليس به مشكلة ، وجزء منه صحيح 


الحديث يخبرنا أن العراقيين الأخيار سيذهبون للشام ، وأشرار الشام سيذهبون للعراق ، كعلامة من علامات الساعة


فلنحاول أن نعرف من هم (الأشرار الشاميين بالعراق) و(الأخيار العراقيين بالشام)





أولاً : في الـ2004 تدفق المقاتلين المتشددين عبر الحدود السورية نحو العراق ، كإستراتيجية طبقها الرئيس السوري لمحاربة الأمريكان في العراق ، وقد حاول الرئيس إياد علاوي تحذيره بأن هذا سيرتد عليه ، وحاول إقناعه بضبط الحدود ومنع تدفق المقاتلين ، وسعى لوساطة إيرانية ، لكن لم يسمعه أحد


حتى ظهر الزرقاوي ، وتسلسلت الأمور ، حتى وصلت للبغدادي ، وما نراه اليوم


وقد إنطلقت حرب الموصل ضد داعش منذ خمسة شهر بنحو150ألف جندي وغطاء جوي وخمسة آلاف مستشار امريكي ، وسبعة آلاف مرتزق من شركات عسكرية خاصة


 وبهذا كان يفترض بالرئيس أوباما أن يغادر البيت الأبيض الشهر القادم مرفوع الرأس بوصوفه الذي حرر الموصل ودحر (الأشرار الشاميين بالعراق)


لكن هذا لا يبدو أنه سيحدث قريباً


بل على العكس قد تتعقد الحرب فتتحول بأي يوم إلى مواجهة (عربية-كردية) أو (عراقية-تركية) أو (إيرانية-كردية) أو شيء آخر




هذا من ناحية ، أما في سوريا فلم يتمكن درع الفرات بـ1000جندي تركي و15000مقاتل من الجيش الحر ، من دخول (الباب) منذ خمسة أشهر فما بالك بـ(الرقة) 


أما الرئيس بشار والروس ففرحهم بحلب كلفهم تدمر ، حيث إستغلت داعش إنشغال الميليشيات بباصات الإخلاء ، فإحتلت تدمر وإستولت على أسلحة متطورة ، منها صواريخ دفاع جوي 


هذا والرئيس بشار لم يستطع السيطرة على حلب بعد إخلائها له ، فجلب بوتين له1500شيشاني ليضبطوا الأمن بها (مات قائدهم بتحطم الطائرة)، فكيف يتوقع الرئيس بشار أن يعود ليسيطر على سوريا كلها


(الأشرار في العراق) و(الأخيار في الشام) 


بالحقيقة لو بحثت عن (الأشرار) في كلا البلدين ستجد الكثيرين ، لكن بالنسبة للـ(أخيار) فقد تبحث طويلاً 











http://shamela.ws/browse.php/book-12762/page-10431


http://www.kuna.net.kw/ArticlePrintPage.aspx?id=1439820&language=ar


http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/iraq/2016/10/17/العراق-بدء-عملية-استعادة-الموصل.html


http://www.skynewsarabia.com/web/article/900990/بسبب-أسلحة-تدمر-واشنطن-تتوعد-داعش


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s